*** 
ضمن اطار مشروع تحسين الحكم المحلي تقام دورة للجان الأحياء في مبنى التكميلية بعقلين السبت 23 أيار 2009 الساعة الثالثة
***
   الكحلونية

أنقر هنا لرؤية نشاطات ومشاريع البلدة                 أنقر هنا لرؤية المجلس البلدي



تقع الكحلونية على هضبة مطلة على السفح الغربي من جبل الباروك الذي يحتضن بلدة المختارة وسواها من بلدات الشوف الأعلى وهي مع جارتها مزرعة الشوف تشكل الحدود الجنوبية الشرقية لمنطقة الشوف السويجاني
اشْتُقَ اسمها من كحل العين الذي اشتهر أهلها قديماً بصناعته، فكانت عين الكحلونية من أشهر معالمها. وأمّا السنبلة فحكايتها قديمة مع البلدة التي اغتنت سهولها بزراعة القمح

تنعم بلدة الكحلونية بجو من الود والألفة بين أبنائها وعائلاتها، ويعمل أهلها متكاتفين بهمة ونشاط في شتى ميادين العمل وصولاً الى تأمين مستقبل زاهر يليق ببلدتهم وأبنائهم، ويوفر للنشء الجديد من سكانها فرصة العبور الى مواكبة عصر التطور الثقافي والعلمي، أملاً في أن يكون الحاضر معبراً لمستقبل يؤكد عراقة الماضي ويعتز بإنتمائه إليه. إن النضال من أجل حياة أفضل عبر اللحّاق بركب المدنية الزاحفة إلينا من كل حدب وصوب يثير في الناس رغبة المشاركة في صناعة منتجات المدنية التي باتت سمةً من سمات هذا العصر
ومن حقنا جميعاً، بل من واجبنا، كباراً وصغاراً أن نبادر ألى النهوض أذا ما أردنا أن نبقى في عداد المجتمعات الحية الفاعلة في حركة التاريخ أما نحن في المجالس البلدية، كممثلين لأبناء في هذا المجتمع، نقولها براحة ضمير، باننا نعمل بأقصى جهودنا وبكل الإمكانات المتواضعة كي نرضي طموحات أهلنا ونحقق لهم بعض ما يصبون إليه

ولكن، تبقى المعاناة من الكثير الكثير وأهمها المعاناة السياسية والاقتصادية التي يعاني منها الوطن والمواطن على السواء، وتنعكس سلباً على كل المقومات والمستلزمات التي يتطلبها العمل البلدي. وأولى هذه المعاناة وأهمها هي المعانات المادية، والتي تحول دون اتمام الطموحات المرجوة