*** 
ضمن اطار مشروع تحسين الحكم المحلي تقام دورة للجان الأحياء في مبنى التكميلية بعقلين السبت 23 أيار 2009 الساعة الثالثة
***
   السمقانية

أنقر هنا لرؤية نشاطات ومشاريع البلدة                 أنقر هنا لرؤية المجلس البلدي












الموقع:

تقع بلدة السمقانية في قلب قضاء الشوف في نقطة مركزية بين العاصمة بيروت والبقاع والجنوب حيث ينكشف البحر لها من جهة الغرب ويطل عليها جبل الباروك الشامخ بأرزه الاخضر صيفا وثلجه الناصع شتاء تبعد عن العاصمة بيروت 45 كلم وعن مركز القضاء  في بيت الدين 2 كلم وترتفع عن سطح البحر 900 م على تلة خضراء خصها الخالق بطبيعة جميلة ذات مناخ معتدل.

 

الأسم

أصل اسم البلدة يعود الى عام 1107 عندما اشتعل مرجها الأخضر(سهل السمقانية) بالنيران نتيجة المعارك لمدة ثلاثة ايام، مما جعل السماء حمراء قانية، وبمرور الزمن (أصبح العامة يرددون السماء القانية) واختصرت السمقانية.

عدد سكانها الدائمين والموسمين 9100 نسمة أما عدد سكانها المقمين 2125 نسمة.

عائلاتها القاضي, العقيلي, العيد, شرف الدين, صادق, مصطفى, هرموش, ياغي.

 

أهميتها التاريخية:

لعبت هذه البلدة العريقة عبر التاريخ دورا مميزا على صعيد تقرير مصير الحكم في لبنان فبعد تولي الامير فخر الدين المعني الثاني في العام 1590 إمارة الجبل راحت السمقانية تكتسب أهمية عالية في إدارة الأمارة، وهكذا منها انطلق في العام 1697 اجتمع اعيان البلاد في سهل السمقانية وقرروا انتقال الامارة المعنية الى الشهابيين بعد وفاة الامير احمد كما ان هذه البلدة اصبحت ولاربع سنوات من العام 1707 حتى العام 1711 عاصمة لامارة  جبل لبنان.

 

آثار قديمة:

السمقانية بلدة متجذرة في لتاريخ وما الآثار التي ما زالت موجودة الا الدليل على هذه البلدة التاريخية، وتجري منذ مدة مبادرات مع وزارة الثقافة والمديرية العامة لللآثار لاعادة ترميمها لتكون في المستقبل مركزا لاستقطاب السواح والباحثين. ومن هذه الاثار نواويس ومغاور قديمة منحوته في الصخر وقصر الشيخ محمود باشا ابو هرموش الذي لا يزال  قائما حتى تاريخه وبعض من القصور التاريخية، وهذا ما دعا المديرية العامة للتنظيم المدني الى تصنيف بلدة السمقانية منذ العام 1994 وانشاء منطقة اثرية ضمن نطاق البلدة العقاري.

 

مرافق خدمة:

هذا الموقع المتميز للبلدة في قلب قضاء الشوف جعلها مركز استقطاب لاكثر من ثلاثين قرية ومدينة مجاورة لانشاء المؤسسات على اختلاف انواعها كالمدارس والمستشفيات والمؤسسات التجارية والصناعية،  حيث يوجد فيها اربع مدارس كبيرة ومستشفى وعدد كبير من المؤسسات ما جعلها مركزا تجاريا مهما وفاعلا يقصده الناس يوميا  من القرى المجاورة.

 

موقع سياحي:

كما نشطت الحركة السياحية في المنطقة  وكانت السمقانية مركزا هاما لاستقطاب هذه الحركة حيث اقيم فندق ومشاريع للشقق المفروشة لاستقبال المصطافين والسياح من مختلف دول الخليج العربي وخاصة دولة الكويت كما اصبح عدد كبير من اخواننا الكويتيين من المالكين لمنازل وشقق وفيلات في بلدهم الثاني لبنان وضمن نطاق بلدة السمقانية. حيث يشعرون أنهم  بين اهلهم واخوانهم، تجمعهم العراقة والأصالة والمحافظة على العادات والتقاليد التي تميز بها اهل الجبل.